مقالاتمنوعات

سيد محمود يكتب: دراما “القمل” و”الصئبان” تصيب المشاهدين بالقرف فى رمضان !!

"كامل العدد" و "أشغال شقة" مسلسلان عن الحشرات فهل صدفة؟

 

هل هي الصدفة التي أصابت الدراما المصرية بالحشرات فأصبحت “مليانة قمل”، وأن رؤوس الممثلين ينتشر فيها “الصئبان… والقمل”. مسلسلان يفترض أنهما كوميديا، الأول “كامل العدد الجزء الثاني”، فجأة أنتشر القمل والصئبان في رؤوس أبطاله، فأصبح شريف سلامة وأولاده، مصابين بالقمل وملأت رؤوسهم الحشرات، والثاني “أشغال شقة”، هل ما يمول هذه الأعمال شركات أدوية قتل الحشرات، وشركات أدوية المبيدات؟

ففي “أشغال شقة” نفاجأ بفريق كامل من الممثلين يتم البحث في رؤوسهم عن “القمل”، ويتم إدخالهم صالونات الحلاقة للكشف عن تلك الحشرات، وفي الأول تجلس دينا الشربيني لتصفيف شعر شريف سلامة وتنقية شعره من القمل، لتصبح تلك الحشرة هي بطل من أبطال مسلسلات رمضان.

هل هي توارد أفكار بين رنا أبو الريش ويسر طاهر في مسلسل “أشغال شقة”، و “خالد دياب وشيرين دياب” في مسلسل “كامل العدد؟

هل هناك اتفاق مع شركات مكافحة الحشرات على تقديم مسلسلات عن الحشرات، يمكن تقديم أفلام تسجيلية عن مكافحة الحشرات، ولكن ليست للدرجة التي يصاب فيها المشاهد بالقرف من تنظيف رؤوس الممثلين من القمل، وأن تقوم ممثلة مثل دينا الشربيني على رأي ستي زمان” تفلي “رأس الممثل شريف سلامة وهو يجلس مثل طفل لتفحص رأسه من القمل.ليست تلك المشكلة، ولكن هل فقدنا القدرة على تقديم دراما عن البيت المصري دون أن نشوه صورة العائلة، هل البيت المصري أصابه القمل، وأصبحت مهمتنا أن نعالج تلك الحشرات بالدراما، إن كانت هناك رعاية من شركات مبيدات فلتقدم من خلال إعلانات، وليس تشويه صورتنا أمام العالم، القمل حشرة لم تعد حتى في تلك الأيام وجودة في البيوت الفقيرة بالأرياف، أو الصعيد، هناك تقدم طرأ على حياة البيت المصري.

التشويه المتعمد لصورتنا في العالم مصيبة كبرى، عندما قدم يوسف شاهين فيلم” القاهرة منورة بأهلها “هوجم بشدة وأنتقد مع أنه قال بأنه يصور واقعا، ولا أعتقد أن” حشرات القمل “واقع في مصر الآن.

مسلسل” أشغال شقة “عمل كوميدي جيد، وهشام ماجد ممثل محبوب وفكرة المسلسل جيدة عن الأب (حمدي عبد الرحيم) إخصائي الطب الشرعي وزوجته يرزقان بتوأمين بعد فترة من زواجهما، ويقرران اﻻ استعانة بمديرة منزل لرعاية التوأمين، ولكنهما يعانيان بشدة في رحلة البحث عن مديرة منزل لرعاية الطفلين. كان بإمكان المؤلفة شيرين دياب وخالد دياب وهما موهوبان في الكتابة، ولهما تجارب رائعة، أن يستبدلا مشاهد القمل بأي نوع من الإصابات، حتى لا تصبح صورتنا في العالم العربي أن البيت المصري مصاب بحشرات القمل.

وفي الجزء الثاني من” كامل العدد، هناك روح جميلة يقدمها المسلسل، ودينا الشربيني ممثلة موهوبة ن وشريف سلامة محبوب جدا، فما كان هناك داع لمشاهد عن حشرات القمل، وللصئبان ، وخالد الحلفاوي مخرج شاطر، وله أعمال بارعة، والجزء الأول من كامل العدد حقق نجاحا كبيرا، ما كان أن نفسد الصورة بالحشرات وكأن هناك اتفاقا مبرما على محاربة القمل في مصر بالدراما.!

اعلان اسفل محتوى المقال

admin

الصحافة والإعلام..موقع عربي متخصص فى الثقافة والفنون والرياضة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock